رمضان الشهر الكريم

بقلم عبد المنعم منيب | 10 أغسطس, 2010

يهل علينا خلال ساعات رمضان ذلك الشهر الكريم الذي يحضر في أجواء من فرحنا وسرورنا بقدومه وترحيبنا به لكنه سرعان ما يولي مسرعا فيعود من حيث آتي دون أن نشبع منه فضلا عن أن نمل منه، ولذا فإننا نظل ننتظره طوال العام بحب واشتياق.

إن رمضان يأتي ويمر سريعا تماما مثلما يمر العمر بسرعة فيربح من يربح ويخسر من يخسر، وكما أن عمر الإنسان يمر بمحطات متعددة يمكنه في كل منها تدارك ما فاته في سابقتها من قصور وتقصير فإن رمضان أيضا مثله مثل العمر به محطات متعددة لكل منها طبيعتها المتميزة، ففي أوله رحمة، وفي أوسطه مغفرة، وفي آخره عتق من النار، فمن فاته أوله تعلق بأوسطه مسارعا لئلا يقصر فيه كما قصر في أوله، ومن قصر في أوله وأوسطه سارع وصمم علي تدارك كل ما فاته وذلك بالنشاط الدءوب في الذكر والدعاء والصلاة والصدقات وحسن الخلق وعفة النفس واللسان في الثلث الأخير من رمضان، حيث العتق من النار، وحيث الليالي العشر الأواخر، وحيث ليلة القدر، لكن من فاته رمضان كله فلا يلومن إلا نفسه، ومن مات في إحدي مراحله وهو مقصر فلا يلومن إلا نفسه، وهكذا يتجدد رمضان كل عام ليذكرنا أن العمر محطات ومراحل علينا أن نغتنمها قبل أن تفوت وقبل أن نموت.

ويعلم الجميع أن صوم رمضان يُشعر الأغنياء والمتوسطين بحال الفقراء من جوع وعطش وما ينتج عنهما من جهد وإعياء وشعور بالمهانة والحرمان «وأيضا الشعور بالبرد إذا كنا في الشتاء»، لكن الحالة الرمضانية ليست هذه الأحاسيس فقط، لأن من هدي النبي صلي الله عليه وآله وسلم في رمضان أنه كان أجود ما يكون في رمضان، وفي هذا إشارة إلي أن رمضان لايشعرنا فقط بمعاناة الفقراء إنما أيضا يخطو بنا خطوة إيجابية تالية تتبع هذا الشعور وتنتج عنه ألا وهي الاجتهاد الحثيث في مساعدة هؤلاء الفقراء والعمل علي رفع المعاناة عنهم، فرمضان ليس شعورا فقط وإنما أيضا سلوك عملي وإيجابي إزاء الفقراء.

ورمضان لا يشعرنا فقط بمعاناة الفقراء وإنما يشعرنا أيضا بحقيقة الدنيا وقيمتها الحقيقية، فمهما كان المسلم غنيا فإنه يمتنع عن الطعام والشراب والجماع لفترة ربما تزيد في المتوسط العام علي 12 ساعة يوميا ولمدة شهر متصل، وهو مع ذلك يعيش سعيدا ويقوم بأعماله؛ وفي ذلك إشارة واضحة إلي أن الإنسان يستطيع أن يعيش بالقليل من متاع الدنيا دون أن يتضرر ضررا فوق الاحتمال؛ وعلي هذا الإدراك يسهل علي الإنسان أن يتحرر من الإغراق في التعلق بالدنيا، وبذا يتحرر من قيود مثل هذا التعلق فيسهل عليه التخلي عما يشاء من متاعات الدنيا وشهواتها مثل التخلي عن ذلك إن كان حراما أو التخلي عن ذلك إن كان حلالا لكنه سيعيق عن خير أهم من ناحية ترتيب الأولويات.

إن رمضان هو شهرالقرآن فقد نزل القرآن في رمضان، كما كان النبي صلي الله عليه وآله وسلم يكثر من تلاوة القرآن فيه، وكان يتدارسه مع جبريل كل ليلة من ليالي الشهر الفضيل، وكان يعرض القرآن عرضة كاملة علي جبريل كل رمضان حتي إذا جاء آخر رمضان قبل موته صلي الله عليه وآله وسلم عرض القرآن علي جبريل عرضتين، كما سن النبي صلي الله عليه وآله وسلم صلاة التراويح في رمضان بما فيها من تلاوة قرآنية طويلة، ولما كان القرآن فيه شفاء للأمراض القلبية الدينية كالشهوات المحرمة والشبهات المتعددة فإن من شأن التركيز علي تلاوة القرآن ودراسته وتفهمه طوال الشهر الكريم أن يعالج ما لدي المسلم من شهوات محرمة أو شبهات خاطئة ويعطيه دفعة إيمانية قوية تدفعه طويلا بعد الشهر الكريم.

الصيام ليس امتناعا عن الطعام والشراب والجماع فقط، بل هواستقامة علي شرع الله في الأخلاق والسلوك فقد قال النبي صلي الله عليه وآله وسلم: «من لم يدع قول الزور والجهل والعمل به فليس لله حاجة في تركه طعامه وشرابه»، والمقصود بالجهل كل عمل مخالف للشرع لما في مخالفة الشرع من سفاهة وجهالة، وبذلك يشمل الصيام الامتناع عن جميع المخالفات الشرعية، واعتبر العديد من العلماء أن الغرض من الصيام هو إضعاف النوازع السيئة في الإنسان للتمكين لنوازعه الحسنة من السيطرة عليه وعلي سائر سلوكياته، كما رأي عدد من العلماء أن الأصل في الصيام كان الامتناع عن جميع المخالفات الشرعية جملة واحدة لكن تخفيفا علي العباد تم جعل الصيام هوالامتناع عن الطعام والشراب والجماع مع جعل الامتناع عن بقية المخالفات متمما لكمال الصيام بحيث يقال هذا صيام كامل بينما من لم يكتمل التزامه يصير صيامه ناقصا وليس منقوضا، وعلي كل حال فالمطلوب منا في هذا الشهر الكريم كي نحصل علي ثوابه كاملا أن نجعله مناسبة للاستقامة علي شرع الله وليس مناسبة للانغماس في اللهو واللغو والمحرمات الشرعية تحت دعوي الترفيه والتسلية والاحتفال برمضان.

علينا أن نمارس ذلك كله في رمضان يوما بعد يوم طوال الشهر لنعتاد الممارسة فيصبح ذلك كله سلوكا ثابتا حتي بعد انتهاء الشهر الكريم، ثم إذا استمر هذا السلوك فترة طويلة فإنه يصير سجية راسخة في سلوكنا.

وحتي الذين ينشطون في رمضان فقط ويكسلون بعده فإنهم بتكرار المواظبة في رمضان فقط من كل عام علي مر السنين فربما يتحسن سلوكهم العام عمن لا ينشطون لا في رمضان ولا في غير رمضان.

ــــــــــــــــــــــــــ

نشرت في جريدة الدستور المصرية 10 أغسطس 2010