خاطرة فى المعتقل .. العالم والأمة الإسلامية ومصر من محمد على الى ناصر

بقلم عبد المنعم منيب | 4 أغسطس, 2016
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

عندما كنت فى المعتقل كانت الكتب والأوراق ممنوعة لسنوات طويلة، وذات مرة أعطيت سلسلة محاضرات للأخوة عن تاريخ العالم بشكل عام بدأت من العصور القديمة ولما جئت للعصر الحديث ركزت على تاريخ مصر فقط من محمد على وحتى بداية ستينات القرن العشرين، كان هذا من الذاكرة فقط ووقتها كنت شابا فكانت ذاكرتى أقوى من الآن طبعا.

طبعا لم يكن هذا سردا للأحداث فقط وإنما كان عرضا موضوعيا وفق منهج محدد متبلور فى ذهنى.

هذه التجربة خلقت فكرة محددة فى رأسى وهى: على هذا المنوال فإنه من السهل على أن أكتب كتابا يضم هذا التاربخ باختصار كى يكون مرجعا كافيا لكل شخص غير متخصص بالتاريخ لكنه مقتنع بأهمية أن يكون عنده إلمام عام ووعى عام بتاريخ أمته والمهم من تاريخ العالم.. 

وظلت هذه الفكرة تذهب وتجئ برأسى إلى أن نسيتها تماما منذ فترة، لكنى عدت و تذكرتها الآن بسبب تعليقات الأخوة والأخوات على مقالى الأخير عن مصر عشية انقلاب يوليو ١٩٥٢.

فأنا أكتب عن انقلاب يوليو لأظهر منهج جمال عبد الناصر فى إدارة أحداث هذه المرحلة وأحلل حالة الماركسيين والاخوان المسلمين وقتها وعلاقة جمال عبد الناصر بهم، ولكن كثير من القراء يطالبون بالامتداد بالكتابة لقضايا عديدة اخرى تختص بتفاصيل حكم ناصر لمصر وعلاقاته بفلسطين والسودان وأمريكا وروسيا ونحو ذلك.

فأنا أردت سياسة وإجمالا وهم يريدون تاريخا وتفصيلا.

وعلى كل حال فهم ذكرونى بفكرة الكتاب القديمة.